العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

إدارة ترامب أمام خمس سنوات من التوترات الداخلية والعالمية

إدارة ترامب أمام خمس سنوات من التوترات الداخلية والعالمية

DR

ينتظر الأمريكيون بترقب كبير إنقضاء الأيام المعدودات التي تفصل عن تسلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب زمام الحكم، و التحاقه رسميا بالبيت الأبيض حيث سيمارس مهامه الرئاسية، متسائلين حول ما ستحمله رؤيته للقضايا الداخلية للأمريكيين، وللملفات الخارجية الملتهبة في طليعتها النزاع في سوريا والحرب ضد الجماعات الجهادية، بعد ثمان سنوات من قيادة باراك أوباما، بشعبيته المتينة.

وخلال جولات الوداع  التي يقوم بها  في الولايات المتحدة، بعد ولايتين في البيض الأبيض، يسعى أوباما إلى تمرير خطاب  يجدد "الأمل" لدى الأمريكيين، ويقدم رؤيته للمسار الذي ينبغي أن تسلكه البلاد.

وسيكون على ترامب خلال السنوات الأربع لولايته الرئاسية ، الأولى ، خوض مواجهة على جبهات عرفت تحقيق مكاسب هامة خلال فترة اوباما الرئاسية، من بين المعنيين بذلك  النشطاء المدافعون عن تقنين الماريوانا الذين يخشون أن تتراجع مكاسبهم التي حققوها، إذا ما تأكد اختيار الرئيس المنتخب دونالد ترامب لوزير العدل الجديد في جلسات تبدأ في الكونجرس الثلاثاء.

ويشكل ملف العلاقات الروسية الأمريكية ضغطا قويا على الرئيس الأمريكي المنتخب، إذ بدأ يشعر ترامب أنه محاصر بين سعيه لتحسين العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن وموسكو من جهة ، وبين رغبات أعضاء الحزب الجمهوري المطالبين بالتحقق مما تقوله وكالة الاستخبارات الامريكية حول تدخل الكرملين في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتضمن  تقرير متشائم للاستخبارات الأمريكية، تحت عنوان "التوجهات العالمية: مفارقة التقدم" تحذيرات من مواجهة إدارة ترامب خطر حدوث نزاعات دولية وتراجع القيم الديموقراطية بصورة لا مثيل لها منذ انتهاء الحرب الباردة، مشددا على أن عوامل كالتطورات السياسية والاقتصادية والتغير التكنولوجي والتراجع النسبي للزعامة الامريكية في العالم، قد ""تدعو للتفكير لمستقبل مظلم وصعب".

وحذر التقرير من أنه "أكان للافضل ام للاسوأ فان  المقبل على المشهد الدولي يدفع عصر الهيمنة الاميركية، بعد الحرب الباردة، إلى نهايته" مضيفا أن الادارة المقبلة ستواجه تحديات صعبة من بينها: "فروقات شاسعة في المداخيل، وتنقلات ديموغرافية، وتأثير التغير المناخي واشتداد النزاعات، وخطر صعود التيار الشعبوي حول العالم اجمع، سواء أكانت الشعبوية من جهة اليمين او من جهة اليسار".

إضافة تعليق

انظر أيضا