العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أّسبوع حاسم في انتظار فنزويلا

DR

تعيش فنزويلا، الاثنين، بداية أسبوع صعب سيكون لزاما خلاله على الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، تفسير معالم الوضع الاستثنائي بالبلاد، الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي، ودعت على إثره المعارضة إلى تظاهرات تنادي باجراء استفتاء حول إقالته من منصبه.

وتغرق فنزويلا في فوضى تهدد بانفجار اجتماعي، خاصة وأن الوضع الاقتصادي بالبلد ينذر بأزمة مالية خانقة، بعد تراجع أسعار النفط، المصدر الرئيسي للبلاد من العملات الصعبة، ما نتج عنه حالات انقطاع التيار الكهربائي المتكررة، واختصار لعمل المؤسسات الحكومية إلى يومين فقط في الأسبوع، بالإضافة إلى وقوع عمليات نهب للمحلات التجارية، وتظاهرات احتجاجية.

وأدت الأزمة المتفاقمة التي تعيشها فنزويلا إلى نقص حاد في المواد الغذائية والأدوية، فضلا عن تزايد الجريمة وارتفاع نسبة التضخم.

وتمنح حالة الطوارئ مادورو صلاحيات عديدة تتخطى الجانب الاقتصادي إلى الجانب السياسي، إذ ستسمح له باللجوء إلى المؤسسات العسكرية لحماية نظامه، ما قد يؤجج حالة الغضب الشعبي لدى المعارضة، التي تسعى إلى تنظيم استفتاء لإقالته بعد أن جمعت مطلع ماي توقيع نحو 1,8 مليون مؤيد للفكرة.

عبد الواحد اكمير الخبير في الشؤون الايبيرية والامريكية اللاتينية من الرباط يرصد آخر تطورات الوضع في فينزويلا خاصة بعد إعلان نائب الرئيس إنه لن يكون هناك استفتاء حول اقالة مادورو

00:01:26

 

 

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا