العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أوباما يدرس رفقة مستشاريه الخيارات العسكرية في سوريا

أوباما يدرس رفقة مستشاريه الخيارات العسكرية في سوريا

DR: Reuters

من المتوقع أن يجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الجمعة، بكبار مستشاريه لبحث الخيارات العسكرية وغير العسكرية في سوريا، وذلك في الوقت الذي يواصل فيه النظام السوري قصف المناطق الشرقية حلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة المعتدلة.

وقالت مصادر إن التوجه الجديد داخل البيت الأبيض يسير في اتجاه إعادة فرض الولايات المتحدة لنفسها كقوة على الأرض قبل أن تفقد نفوذها الذي ما انفك يتراجع لدى المعارضة المعتدلة وحلفائها في المنطقة، وأوضحت المصادر ذاتها أن الخيارات تتضمن أعمالا عسكرية مباشرة مثل استهداف القواعد العسكرية ومراكز التخزين والرادارات والقواعد المضادة للطائرات.

واستبعد مسؤولون أمريكيون إمكانية دخول واشنطن في مواجهة عسكرية مباشرة مع القوات السورية أو الروسية، معتبرين أن أوباما لطالما أكد رغبته في تجنب هذا السيناريو، مؤكدين أن الرئيس الأمريكي لن يتخذ أي قرار في الاجتماع المقبل لمجلس الأمن القومي.

ومن بين البدائل المطروحة، توضح المصادر ذاتها، السماح بتزويد المعارضة المعتدلة التي تدعمها الولايات المتحدة، بمزيد من الأسلحة المتطورة، باستثناء مضادات الطائرات المحمولة على الكتف، إذ تتخوف واشنطن من إمكانية استخدام هذه الأسلحة ضد طائرات للحلفاء.

ويأتي هذا بعد الفشل الذريع الذي منيت به الجهود الدبلوماسية الأسبوع الماضي عندما فشل مجلس الأمن الدولي في تبني مشروع قرار فرنسي يدعو لوقف العمليات العسكرية في الأراضي السورية مع فرض حظر للطيران، وذلك بعد أن استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) للإطاحة بالمشروع الذي لقي دعم 11 عضوا في مجلس الأمن.

 

 

إضافة تعليق

انظر أيضا