العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أوباما يثني على مصر ويشيد بالإيرانيين

أوباما يثني على مصر ويشيد بالإيرانيين

نبه الرئيس الأميركي باراك أوباما الثلاثاء، حلفاءه في الشرق الأوسط إلى خطر حصول انتفاضات شعبية في بلدانهم، على غرار ما جرى في مصر في حال وقفوا في وجه التطلعات الديمقراطية لشعوبهم، وأمل أن يواصل الإيرانيون الاحتجاج على نظامهم. ...

وقال أوباما في مؤتمر صحافي في البيت الأبيض بعد أربعة أيام على الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك "وجهنا رسالة قوية الى حلفائنا في المنطقة تقول: فلننظر إلى المثال المصري كمناقض للمثال الإيراني".
وأضاف الرئيس الأميركي أن "فحوى الرسالة التي وجهناها إلى الأصدقاء كما إلى الأعداء قبل قيام التظاهرات في مصر هي أن العالم يتغير"، في إشارة إلى الخطاب الذي ألقاه في القاهرة العام2009 .
وتابع "هناك في الشرق الأوسط جيل جديد دينامي يسعى إلى انتهاز فرصته، وإذا كان المرء يحكم أحد هذه البلدان فعليه أن يواكب التغيير لا أن يتخلف عنه".
وأجبر الرئيس مبارك، حليف الولايات المتحدة منذ ثلاثين عاما، على التنحي تحت ضغط الشارع وذلك بعد اقل من شهر على تنحي الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
واستغرب أوباما أن يعمد القادة الإيرانيون "إلى الاحتفال بما حصل في مصر، في حين مارسوا في الواقع عكس ما حصل تماما في مصر عبر قمع الناس الذين حاولوا التعبير عن رايهم سلميا".
وقال "آمل أن نستمر في رؤية الشعب الإيراني يتحلى بالشجاعة للتعبير عن عطشه إلى الحرية، ورغبته في أن تكون له حكومة أكثر تمثيلا".
وفي شأن الوضع في مصر، قال "لا يزال هناك بالتأكيد عمل كثير للقيام به في مصر، لكن ما رأيناه حتى الآن هو إشارات صحيحة"، وأضاف أن "مصر ستحتاج إلى مساعدة لبناء المؤسسات الديمقراطية وتعزيز الاقتصاد الذي تأثر بما حصل".
وأكد أوباما أن "المجلس الأعلى للقوات المسلحة يتولى القيادة وقد كرر احترام المعاهدات مع دول مثل إسرائيل والمعاهدات الدولية".

 

إضافة تعليق

انظر أيضا