العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أهمية تنظيم الوقت

أهمية تنظيم الوقت

الاستفادة من الوقت هي التي تحدد الفارق بين الشخص الناجح والفاشل، فالصفة المشتركة بين الأشخاص الناجحين هي قدرتهم على الموازنة بين الأهداف والواجبات، وهذا لا يتحقق إلا من خلال إدارتهم الناجحة لذاتهم .فكيف نتعامل مع الوقت؟ الجواب مع الأستاذ مولاي محمد الاسماعيلي، أستاذ التواصل ومدرب دولي معتمد في التنمية البشرية. ...

يختلف كل منا عن الاخر في طريقة إدارته للوقت، فاحترامه هو أحد عوامل النجاح في الحياة وهذا ما يؤكده الأستاذ الاسماعيلي بقوله: "إعطاء قيمة للوقت واحترامه هو سر النجاح الشعوب المتقدمة". ففي عصرنا الحالي غالبية الناس لا يديرون وقتهم بشكل صحيح وفعال وهو ما يؤثر سلبا على نمط الحياة.
الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك أو لا تؤجل عمل اليوم إلى غد. هي شعارات نرددها يوميا غير أننا لا نحترمها. في هذا الصدد، يقول الأستاذ الاسماعيلي: "واقع تعاملنا مع الوقت مازال مختلفا تماما عن الشعارات التي نرفعها، فإهدارنا الوقت وتضييعه في أمور لا فائدة منها يبين أنه لا يشكل أي أهمية بالنسبة لنا".
إدارة الوقت تعني إدارة الحياة، لذا فمن الواجب أن ننظم إدارة وقتنا ونحترم مواعيدنا. يقول الأستاذ الاسماعيلي: "من الضروري أن ننظم وقتنا وذلك بوضع برنامج حسب الأهداف المحددة، مؤكدا أنه من الواجب أن نبدأ بالحالات التي يغلب عليها طابع الاستعجال للتحكم أكثر في إدارة حياتنا".
ولهذا لايمكن لشخص لا يحدد أهدافه أن يصل إلى النجاح. فحسب الأستاذ الاسماعيلي "فالإنسان الذي يعاني من سوء التنظيم وخلل في المواعيد، يكون عامل الوقت لديه غير مهم مضيفا أنه يجب على كل شخص أن يحسن علاقته بالوقت لتتحسن حياته نحو الأفضل".
 

إضافة تعليق

انظر أيضا