العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أموال النفط تعزز مخزونات الغذاء لدى دول أوبك

أموال النفط تعزز مخزونات الغذاء لدى دول أوبك

تتهافت الدول الغنية بالنفط على انفاق ايراداتها النفطية على مخزونات الغذاء، وتجنب ارتفاع الاسعار الذي تسبب في أعمال شغب وثورة وهو ما قد يرفع التضخم الكلي. ...

ومع استمرار المخاوف من عدوى احتجاجات تونس ومصر، تسارع الدول الخليجية الى تعزيز واردات الغذاء من الاسواق العالمية، وتتطلع الى مزيد من الاستثمارات في أراض زراعية في الخارج.

وقالت السعودية -أكبر مصدر للنفط والتي تواجه معدل بطالة مرتفع بين مواطنيها الذين يبلغ عددهم 19 مليون نسمة- الاسبوع الماضي انها قلقة بشأن ارتفاع تضخم أسعار الغذاء في العالم.

وكانت المملكة -وهي أكبر اقتصاد عربي وتواجه نموا سكانيا نتيجة تدفق مزيدمن العمالة الاجنبية- قد قالت انها تتطلع الى مضاعفة مخزون القمح الى مثليه خلال ثلاث سنوات.
وقالت الحكومة السعودية  ان المملكة ستحتاج 8ر3 مليون طن من الشعير و25ر1 مليون طن من الارز و78ر0 مليون طن من السكر بحلول 2015.
وركزت دول أخرى في منظمة البلدان المصدرة للبترول -أوبك- أيضا على شراء الغذاء.
وأكدت الجزائر في يناير أنها اشترت نحو مليون طن من القمح وطلبت زيادة وتيرة استيراد الحبوب على وجه السرعة.
وأشار شكري غانم رئيس المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا مرارا الى ارتفاع أسعار السلع الاولية بوجه عام كمبرر لارتفاع أسعار النفط.
  وأضاف أن أسعار الغذاء ارتفعت الى مستوى يتسبب في خفض الدخل بنسبة كبيرة. وأعاد تضخم أسعار الغذاء في الاونة الاخيرة الى الاذهان ذكريات أعمال الشغب التي اندلعت في 2007 و2008 عندما ارتفعت أسعار السلع وسجل النفط مستوى قياسيا عند 27ر147 دولار في يوليو تموز 2008.
ولذلك أطلقت دول الخليج ذات الاراضي القاحلة استراتيجية لشراء أراض زراعية في بلدان نامية لتعزيز الامن الغذائي. 

إضافة تعليق

انظر أيضا