العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

ألمانيا تسجل رقما قياسيا في فائض ميزانيتها في النصف الأول من 2017

ألمانيا تسجل رقما قياسيا في فائض ميزانيتها في النصف الأول من 2017

DR

سجلت ألمانيا، في النصف الأول من العام الجاري، رقما قياسيا في فائض ميزانيتها، بفضل النمو الاقتصادي القوي والأوضاع المواتية على نحو غير مسبوق في سوق العمل.

وأعلن مكتب الإحصاء الاتحادي، في مقره بمدينة فيسبادن الجمعة استنادا إلى بيانات مؤقتة، أن إجمالي إيرادات الحكومة الاتحادية والولايات والمحليات وصناديق الضمان الاجتماعي ارتفع عن نفقاتها بمقدار 3ر18 مليار يورو في النصف الأول من العام الجاري.

وحققت الخزائن العامة في ألمانيا بذلك أعلى زيادة في إيراداتها بإمكانياتها الخاصة منذ توحيد شطري البلاد.

وكانت ألمانيا سجلت فائضا أعلى في إيرادات ميزنيتها في النصف الثاني من عام 2000 بلغت 8ر28 مليار يورو، وذلك بفضل بيع تراخيص نظم الاتصالات الجوالة.

وفي سياق متصل، أعلن المكتب أن ألمانيا حققت فائضا في ميزانيتها العام الماضي أكبر مما أُعلن من قبل.

وذكر المكتب أن فائض ميزانية الحكومة الاتحادية والولايات والمحليات وصناديق الضمان الاجتماعي بلغ إجماليه العام الماضي 7ر25 مليار يورو.

وكان المكتب أعلن في فبراير الماضي استنادا إلى بيانات مؤقتة أن فائض الميزانية عام 2016 بلغ 7ر23 مليار يورو، وهو ثالث عام على التوالي تحقق فيه ألمانيا فائضا في الميزانية.

وشكل فائض الميزانية العام الماضي وفقا للحسابات الجديدة 08ر0 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا بعيدة منذ سنوات عن الحد الأقصى المسموح به في عجز الميزنية للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، والذي يصل إلى نسبة 3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.

إضافة تعليق

انظر أيضا