العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أكثر من 30 ألف شخص غادروا جنوب الغوطة الشرقية بموجب اتفاق الإجلاء

أكثر من 30 ألف شخص غادروا جنوب الغوطة الشرقية بموجب اتفاق الإجلاء

وصل عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم خلال نحو أسبوع بموجب اتفاق ترعاه روسيا إلى أكثر من 30 ألف شخص، وفق معطيات نشرتها وكالة الأنباء السورية الرسمية، في الوقت الذي تستعد فيه دفعة جديدة من المدنيين والمقاتلين لمغادرة جنوب الغوطة الشرقية اليوم الجمعة.


وقبل أسبوع، أسفرت المفاوضات المباشرة بين فيلق الرحمان وروسيا عن التوصل لاتفاق يقضي باجلاء آلاف المقاتلين وأفراد عائلاتهم والمدنيين الراغبين في الخروج من جنوب الغوطة الشرقية إلى محافظة إدلب (شمال غرب).

وبموجب هذا الاتفاق، جرى منذ يوم السبت الماضي إجلاء 31 ألف و890 شخصا على ست دفعات إلى إدلب، وفق إجمالي الإحصائيات اليومية التي نشرتها وكالة الأنباء السورية.

من جانبه، أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان، اليوم الجمعة، بدخول حافلات جديدة إلى عربين تمهيدا لإجلاء دفعة جديدة من المنطقة. 

وتمهد عمليات الإجلاء هذه الطريق أمام القوات الحكومية لاستكمال انتشارها في الغوطة الشرقية حيث باتت تسيطر على أكثر من تسعين في المئة منها، إثر هجوم عنيف بدأته منذ 18 فبراير المنصرم. 

وتشكل خسارة الغوطة الشرقية، حيث كان يعيش نحو 400 ألف شخص ضربة موجعة للفصائل المعارضة، وتعد الأكبر منذ خسارة مدينة حلب نهاية العام 2016. 

في غضون ذلك، لا يزال مصير مدينة دوما معلقا بانتظار إعلان نتائج المفاوضات المباشرة بين روسيا وفصيل جيش الإسلام، الذي طالما كان الأكثر نفوذا في الغوطة الشرقية. 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا