العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أقوال الصحف المغاربية: الأوراش الملكية تؤطر مشروع القانون المالي لسنة 2017

DR

"الأوراش الملكية تُؤطر مشروع القانون المالي لسنة 2017 " عنوانٌ عريضٌ نُطالعه في يومية "اخبار اليوم" التي كتبت أن الحكومة تُصادق في آخر مجلس لها اليوم، على مشروع قانون المالية 2017، الذي تؤطره الأوراش الملكية، كتعزيز المخطط الأخضر، وإعداد ميثاقٍ جديدٍ للاستثمار، وتوجيهِ المغرب نحو الانتقال الطاقي.

 تَوجهات مشروع القانون المالي سَبق أن قدمها وزيرُ المالية محمد بوسعيد، في المجلس الوزاري الذي عُقد يوم الإثنين الاخير من الشهر  الماضي، وترأسَه الملكُ محمد السادس المشروع تُضيف اليومية يَهدف الى مواصلة استعادةِ التوازنات الماكرو-اقتصادية بتقليصِ العجز الى ثلاثة في المائة من الناتج الداخلي الخام وتحقيقِ نموٍ اقتصادي في حدود 4.5 في المائة بالإضافة الى التحكم في التضخم في حدود 1.7 في المائة.
و في الجزائر سيأخذ مشروعُ قانون المالية 2017 حصةَ الأسد من اجتماع مجلس الوزراء الذي سيترأسُه اليوم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وعلى طاولته تكتب الشروق قانون المالية الذي يحمل- حسب تسريبات إعلامية- ضرائب جديدة تنتظر الجزائريين سنة 2017، إضافة إلى قانون الصحة القديم– الجديد بالاضافة الى ملفات "ثقيلة" تنتظر الفصل، بعد أسابيع من الجدل والحراك الذي عاشته الساحة السياسية، في مقدمتها التراشق الحاصل بين وزراء في الحكومة، وضعوها تحت المجهر، وعرضوها للانتقادات تضيف الشروق.
انتقاداتٌ من نوع اخر تلك التي وجهتها الجزائر لفرنسا بخصوص الأزمة الليبية ونقرأ في الشروق "ضربٌ تحت الحزام" تُمارسه فرنسا ضد الجزائر بخصوص الأزمة الليبية هذه الأيام وتجلّى ذلك من خلال اجتماع دولي في باريس حول ليبيا لم توجّه فيه الدعوةُ إلى دولة يُفترض أن يكون لها دور محوري في هذه القضية، مثل الجزائر و تضيف اليومية أن الجزائر فهمت الرسالة خمسة على خمسة، ولم تبقَ مكتوفة الأيدي، وأكدت لباريس أن دورها لا يمكن تجاوزه بالسهولة التي يعتقدُها البعض وردت على هذا الاجتماع بدعوة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج إلى زيارة الجزائر في اليوم ذاتِه  الذي احتضنت فيه باريس الاجتماعَ الآخر.
اقتصاديا كتبت  أجوردوي لوماروك عن هيمنةِ الاستثمارات الأوروبية والمشرقية على السوق المالي المغربي عام 2015 وقد شكل هؤلاء المستثمرون، اثنين و تسعين في المائة من الاستثمار الإجمالي والأجنبي وقرابة 30 في المئة من رسملة البورصة وذلك استنادا الى تقرير حول الاستثمار الخارجي ببورصة الدار البيضاء لسنة 2015 كشفت عنه الهيئة المغربية لسوق الرساميل.
اقتصاديا كذلك كشفت الخبر الجزائرية انه بداية من اليوم سيضْمن احد عشر  بنكا رسميا خدمةَ الدفعِ الإلكتروني لزبائنه بحسب ما صرح به أمس الوزير المنتدب المكلف بالإقتصاد الرقمي وتطوير الأنظمة المالية معتصم بوضياف الذي كشف أن الأمر يتعلق ب "ستة بنوك عمومية و خمسة بنوك خاصة" و قد عنونت L’EXPRESSION بالدفع الإلكتروني يُوقع شهادةَ ميلادِهِ اليوم.

أقوال الصحف المغاربية مع حنان تسوري

Ecouter

إضافة تعليق

انظر أيضا