العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أشهر صحيفة في إسبانيا تتجه لوقف النسخة المطبوعة

أشهر صحيفة في إسبانيا تتجه لوقف النسخة المطبوعة

أعلن رئيس تحرير صحيفة إلباييس الاسبانية، الأكثر توزيعا في البلاد، عن وقف النسخة المطبوعة من الصحيفة، والاكتفاء بالموقع الالكتروني، مجاراة للاتجاه العالمي بين الصحف الورقية لرقمنة محتواها.    ...

وشهدت الصحيفة اليومية التي اكتسبت شهرة واسعة بوصفها صحيفة إسبانيا الديمقراطية، بعد موت الجنرال فرانشيسكو فرانكو، تراجعا مستمرا في عدد قرائها منذ الأزمة الاقتصادية في البلاد عام 2008.

ويأتي توقف إصدار النسخة الورقية من إلباييس، إحدى أقوى الصحف التي تصدر بالإسبانية في العالم، بعد توقف صحيفة الإندبندنت البريطانية عن إصدار نسختها الورقية أيضا منذ مارس 2016، عندما قرر مالكها الاكتفاء بالنسخة الالكترونية.

وقال رئيس تحرير الباييس "أنطونيو كانو" للعاملين بالصحيفة، في خطاب مفتوح "خطوة التحول من الورق إلى النسخة الرقمية هي جزء واحد فقط وليست حتى الخطوة الأكبر من عدة خطوات سيتعين على الصحف اتخاذها حتى نجد مكاننا الحقيقي في المستقبل."

وطمأن "كانو" العاملين في الصحيفة أن الباييس ملتزمة بالصدور في النسخة المطبوعة "لأطول مدة ممكنة" لكنه قال أيضا إن الصحيفة ستعمل أيضا على بناء وسيط رقمي يستجيب بشكل أفضل لمطالب القراء.

وقال كانو "يمكننا أن نفترض بالفعل أن عادة شراء صحيفة من أكشاك الجرائد أصبحت عادة للأقلية، فالأغلبية وبالذات الأصغر سنا، يبحثون عن المعلومات التي يريدونها على عدد من الأجهزة المختلفة ويطلعون عليها بطريقة مختلفة."

ومثل العديد من الصحف الإسبانية واجهت الباييس التي تأسست عام 1976 صعوبات وديونا بعدما تراجعت عائدات الإعلانات بشكل حاد خلال الأزمة الاقتصادية.
وشهد توزيع الباييس تراجعا مستمرا، إذ هبط بنسبة %15 العام الماضي فقط، ليصل إلى نحو 220 ألف نسخة.
لكن موقعها على الإنترنت شهد في المقابل زيادة في مستخدمي النسخة الرقمية بلغت %15.3 العام الماضي، ووصل عدد المتصفحين إلى 13.5 مليون شخص شهريا.

إضافة تعليق

انظر أيضا