العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أرقام صادمة عن عودة حوادث السير بالمغرب إلى الارتفاع

أرقام صادمة عن عودة حوادث السير بالمغرب إلى الارتفاع

DR

أكد الوزير المنتدب المكلف بالنقل محمد نجيب بوليف، الإثنين بالرباط، أن ارتفاع عدد قتلى حوادث السير مجددا في 2015 وبداية 2016، يستدعي المزيد من العمل لتنزيل أهداف الاستراتيجية الوطنية للسلامة الطرقية التي صادقت عليها مختلف القطاعات والهيئات المعنية، على أرض الواقع.

وأكد الوزير، خلال اليوم الدراسي الخاص بتقديم الدراسات التي أنجزتها اللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير في موسمي 2015- 2016 ، أن النتائج الإيجابية التي حققتها الاستراتيجية بتراجع عدد قتلى حوادث السير في 2014 ، سجلت انخفاضا كبيرا في الأشهر الثلاثة الأولى من 2016 ، خاصة خارج المجال الحضري الذي عرف ارتفاعا غير مسبوق في عدد الحوادث وخطورتها. 

وشدد بوليف ضرورة اعتماد آليات الزجر مستقبلا، بهدف استرجاع الوتيرة الإيجابية على مستوى أرقام حوادث السير، بمشاركة من جميع الجهات المعنية.

وأشار في هذا الصدد، إلى أن نجاح ورش السلامة الطرقية يظل رهينا بتغيير السلوك، مبرزا أن الأرقام السلبية قد تدفع للتساؤل حول جدوى عمليات التحسيس والتواصل المرتبطة بالسلامة الطرقية، إلا أن ذلك لا يعني التخلي عن سياسة التحسيس بخطورة الوضع وتكثيفها لأنها تساهم بلا شك في تقليص الأرقام الخاصة بحوادث السير.

وكشف بوليف عن أرقام صادمة تظهر بجلاء الارتفاع الخطير لمعدل حوادث السير منذ بداية العام 2016، إذ عرف شهر يناير و فبراير ومارس ما مجموعه 18.752 حادثة توفي 762 شخصا في 686 حادثة مميتة، بنسبة ارتفاع بلغت 10.27 في المائة مقارنة مع نسب الفترة نفسها من سنة 2015.

توضيحات بناصر بولعجول- الكاتب الدائم للجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير

00:01:09

إضافة تعليق

انظر أيضا