العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أردوغان يتجه إلى ولاية رئاسية جديدة بسلطات معززة بعد فوزه في الانتخابات في تركيا

أردوغان يتجه إلى ولاية رئاسية جديدة بسلطات معززة بعد فوزه في الانتخابات في تركيا

حقق الرئيس التركي رجب طيب اردوغان نصرا كبيرا الاثنين بعد فوزه من الدورة الأولى بولاية رئاسية جديدة بسلطات معززة، في وجه معارضة نشطة أقرت بهزيمتها منددة بحملات انتخابية غير متوازنة.

وبعد فوزه على المعارضة في الانتخابات العامة التي جرت الأحد، أكد اردوغان قدرته على تحقيق الفوز الدائم في الانتخابات منذ وصوله الى السلطة في 2003.

ونجح إردوغان الذي يحكم تركيا منذ 2003 كرئيس للوزراء أولا ثم اعتبارا من 2014 كرئيس، في فرض نفسه على انه الزعيم التركي الأكثر شعبية، والاكثر اثارة للتجاذبات في العقود الأخيرة.

وسيتسلم اردوغان ولاية رئاسية جديدة من خمس سنوات يتمتع فيها بسلطات وسعها بموجب تعديل دستوري أقر العام الماضي في استفتاء.

وقال اردوغان في كلمته إنه سيعمل "سريعا" على إقرار النظام الرئاسي الجديد الذي نص عليه الإصلاح الدستوري.

وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية العليا سادي غوفن ليل الأحد الاثنين أن إردوغان حصل بحسب النتائج المؤقتة على الغالبية المطلقة من الأصوات في الانتخابات الرئاسية، ما يعني فوزه من الدورة الأولى.

واقر خصمه الرئيسي الاشتراكي الديموقراطي محرم إينجه بهزيمته الاثنين داعيا الرئيس إلى أن يمثل "جميع" الأتراك. ورأى إينجه في مؤتمر صحافي عقده في أنقرة أن تركيا انتقلت إلى "نظام متسلط" مع دخول التعديل الدستوري حيز التنفيذ.

وأوردت وكالة الأناضول الرسمية للأنباء أن اردوغان حل في المقدمة بحصوله على 52,5 في المئة بعد فرز أكثر من 99 في المئة من صناديق الاقتراع، مشيرة إلى نسبة مشاركة بحوالى 88 في المائة.

أما في الانتخابات التشريعية، فحصل التحالف الذي يقوده "حزب العدالة والتنمية" بزعامة اردوغان على 53,6 في المائة في الانتخابات التشريعية، بحسب النتائج الجزئية ذاتها، مستندة بصورة خاصة على أداء غير متوقع لشريكه الأقلي "حزب الحركة القومية" (11 في المائة).

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا