العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

أخطاء تحكيمية "فاضحة" تثير جدلا بعد تأهل مرسيليا إلى نهائي "يوروباليغ"

أخطاء تحكيمية "فاضحة" تثير جدلا بعد تأهل مرسيليا إلى نهائي "يوروباليغ"

DR

بلغ مرسيليا الفرنسي الخميس 03 ماي المباراة النهائية من مسابقة الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) لكرة المقررة في 16 ايار/مايو في مدينة ليون الفرنسية.

في اياب نصف النهائي، تأهل مرسيليا رغم خسارته أمام مضيفه سالزبورغ النمسوي 1-2 بعد التمديد (الذهاب 2-صفر).

وأنهى سالزبورغ الوقت الاصلي بهدفين نظيفين سجلهما المالي امادو حيدرا (53) وبونا سار (65 خطأ في مرمى فريقه)، وهي نفس نتيجة الذهاب لصالح مرسيليا فخاض الفريقان وقتا اضافيا سجل خلاله الفريق الفرنسي هدف الحسم عن طريق المدافع البرتغالي البديل رونالدو (116).



وبعد تقدم فريقه بهدفين نظيفين في الذهاب على ملعب فيلودروم الاسبوع الماضي، حرص المدرب رودي غارسيا على عدم تفويت الفرصة بالمنافسة على لقب اوروبي ثان بعد ان كان مرسيليا الفريق الفرنسي الوحيد حتى الان الذي توج بدوري ابطال اوروبا عام 1993، وبالتالي تعويض خسارتيه في النهائي عامي 1999 و2004 على التوالي امام بارما الايطالي (صفر-3) وفالنسيا الاسبانتي (صفر-2).

واختار غارسيا لهذا الغرض تشكيلة اقرب الى ان تكون دفاعية ضمت اربعة مدافعين مع تعزيز خط الوسط بخمسة لاعبين اثنان منهم لدعم الخط الخلفي، والاعتماد على رأس الحربة فاليري رومان في الهجمات المرتدة في غياب اليوناني كونتسانتينوس ميتروغلو بداعي الاصابة.

ورغم صعوبة المهمة، نجح رجال مرسيليا في القضاء على حلم مدرب سالزبورغ، الالماني ماركو روزه، بتحقيق ثلاثية الدوري والكأس المحليين والدوري الأوروبي وخوض ثاني نهائي أوروبي بعد عام 1994 عندما خسر أمام إنتر ميلان الايطالي بنتيجة صفر-1 ذهابا وإيابا في مسابقة كأس الإتحاد الأوروبي.



وكان سالزبورغ أول فريق نمسوي يخوض نصف نهائي مسابقة اوروبية منذ خسارة رابيد فيينا عام 1996 امام باريس سان جرمان في نهائي كأس الكؤوس قبل ان تلغى لاحقا.

وبدأ مرسيليا ومضيفه المباراة تحت ضباب كثيف غطى ارض الملعب والاجواء المحيطة بها نتيجة اطلاق مشجعي الفريق الفرنسي قنابل دخانية قبل ان ينقشع المشهد ويتبادل الفريقان الهجمات الخجولة التي لم تشكل اي خطورة على الحارسين طوال الشوط الاول مع افضلية ميدانية ضئيلة جدا لاصحاب الارض.

وفي مستهل الشوط الثاني، فوت مرسيليا فرصة حسم المواجهة اثر تمريرة من القائد ديميتري باييت في الجهة اليسرى الى جرمان في اليمنى تابعها خفيفة ومن دون رقابة بجانب القائم الايمن (48).

ومن هجمة معاكسة، افتتح سالزبورغ التسجيل بعد ان سار حيدرا بالكرة نحو 50 مترا بشكل عرضاني حتى انكشف المرمى امامه وسددها زاحفة على يسار الحارس يوهان بيليه (53).

وضغط سالزبورغ، واضاع لاعبوه الفرصة تلو الاخرى، ولم يطل الامر حتى جاء الهدف الثاني بعد ان سدد تشافر شلاغر كرة بيسراه من مسافة قريبة حاول السنغالي الاصل سار الذي مدد مرسيليا الاربعاء عقده حتى 2022، ابعادها فوضعها داخل مرماه (65).

وشعر مرسيليا بحراجة موقفه، وارتد الى الهجوم لتبديل النتيجة فاصاب فلوريان توفان العارضة بضربة رأس (71)، واضاع لاعبو سالزبورغ في الوقت بدل الضائع ثلاث فرص كان كل منها كفيل بمنحهم بطاقة التأهل.

وخاض الفريقان وقتا اضافيا، وانقذ بيليه مرماه من هدف محقق عندما نجح بابعاد كرة تابعها برأسه الكرواتي دويي كاليتا-كار اثر ركلة ركنية وتكفل الدفاع بتشتيتها (98)، وجانبت كرة الاسرائيلي مؤنس دبور القائم الايسر لمرمي الحارس الفرنسي (102).

وفي الشوط الاضافي الثاني، قام كل من الفريقين بمحاولات لتسجيل هدف الفوز، ونجح مرسيليا في تحقيق مبتغاه بعد ركلة ركنية نفذها باييت وتابعها رونالدو بيمناه على يمين الحارس الكسندر فالكه (116)، وهي الركنية التي أعلنها حكم المباراة بالخطأ، حيث أظهرت الإعادة أن الكرة لمست لاعب فريق مرسيليا، الذي حرمه الحكم أيضا من ركلة جزاء صريحة، حينما لمست الكرة يد لاعب الفريق المضيف، ما أثار جدلا كبيرا.

 

يتبع

إضافة تعليق

انظر أيضا