العضوية

تسجيل الدخول

اشترك إذا لم يكن لديك حساب

 المفوضية الأوروبية تقترح آليات لإصلاح نظام اللجوء

DR

بعد مشاورات واسعة على مدى أشهر، لمحاولة ايجاد تسوية طارئة لأزمة الهجرة، التي أصبحت قضية الاتحاد الاوروبي الأولى، عرضت المفوضية الأوروبية الأربعاء، استراتيجيتين لمراجعة نظام توزيع اللاجئين على دول الاتحاد بشكل عادل، لتشديد القواعد المشتركة لنظام اللجوء للاتحاد الأوروبي بعد توافد أكثر من مليون مهاجر ولاجئ بشكل غير شرعي العام الماضي.

وتهدف مقترحات المفوضية الأوروبية إلى التوصل بحلول نهاية يونيو، إلى تحيين "نظام دبلن" الذي يحدد البلد المسؤول عن النظر في ملفات طلبات اللجوء، والذي بموجبه لم تعد اليونان وإيطاليا قادرتين على عرض اللجوء على كل الوافدين، ما فتح المجال أمامهم لمواصلة رحلتهم شمالا، وأدى إلى تكدس اللاجئين في مداخل أوروبا، كما هدد نظام شينجن الذي يطبقه الاتحاد الأوروبي ويتيح حرية التنقل دون جواز سفر بين الدول الموقعة على الاتفاقية.

وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانس تيمرمانس "نحن بحاجة الى نظام دائم للمستقبل، يقوم على قواعد مشتركة وتقاسم أكثر عدلا للمسؤوليات".

ومن جهته أعلن وزير الشؤون الأوروبية اليوناني نيكوس كسيداكيس، أن تزايد عدد طلبات اللجوء من قبل المهاجرين المعرضين للترحيل إلى تركيا، يفرض توقفا لمدة 15 يوما لهذه العملية التي بدأت الاثنين.

وعرضت المفوضية آلية أخرى تتمثل في فرض عقوبة قانونية على التحركات بدون الأوراق اللازمة لغير الأوروبيين، بين دول الاتحاد، كما اقترحت تقوية تفويض مكتب دعم اللجوء الأوروبي.

ومن المقترحات التي قد تثير جدلا بين بلدان الاتحاد الأروبي، تلك التي أعلنتها المفوضية الأوروبية ، حول أن الاتحاد يحتاج لخطة طويلة الأمد، تمكنه من جلب الناس إلى أوروبا مباشرة من مناطق الصراع، لاجتناب الرحلات الخطرة التي يقومون بها.

مزيد من التوضيحات في مراسلة هالة الساحلي من بروكسيل

00:01:34

إضافة تعليق

انظر أيضا